منتديات بلدة حارس اهلا وسهلا بكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة يوميات مسلم (3) دور الأبناء في صلاة الفجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dark man
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 352
تاريخ التسجيل : 06/10/2008
العمر : 29

مُساهمةموضوع: سلسلة يوميات مسلم (3) دور الأبناء في صلاة الفجر   الأحد أكتوبر 19, 2008 3:20 pm

الدكتور عصام بن هاشم الجفري


الحمد لله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوراً أحد ، أحمده سبحانه وأشكره على نعمة الأمن في البلد والصلاح في الولد ، وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .أمابعد:فاتقوا الله عباد الله فإن تقوى الله حفظ للنفس والذرية قال الله في محكم التنزيل:{وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدًا}(النساء :9).
أيها الأحبة في الله الحلقة الثالثة من هذه السلسلة (يوميات مسلم) جاءت بناء على نصح أحد شباب الحي المباركين حيث أخذ بيدي بعد الخطبة الماضية وقال لقد ألقيت مسؤولية الاستيقاظ لصلاة الفجر كاملة على عاتق الآباء وكأن الأبناء ليس لهم دور في القضية! فوعدته بالحديث عن دور الأبناء في خطبة هذا الأسبوع، فأقول أحبتي:إن الحديث كان عن دور الأب وهو بلا ريب دور مهم رئيس في الأسرة فهو قائدها،ولكن ذلك لا يعفي الأبناء والبنات والزوجة من المسؤولية،فالولد متى بلغ سن البلوغ ويعرف ذلك بأحد ثلاث أمور الاحتلام أو إنبات شعر العانة أو بلوغ خمسة عشر عاماً فقد أصبح مكلفاً يجري عليه القلم لقوله صلى الله عليه وسلم Sad(رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثٍ عَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ وَعَنْ الصَّغِيرِ حَتَّى يَكْبُرَ وَعَنْ الْمَجْنُونِ حَتَّى يَعْقِلَ أَوْ يُفِيقَ))(النسائي،الطلاق،ح(3378)).فهو مسؤول عن تصرفاته وأقواله،فليس لشاب بالغ حجة عند الله أن يقول إن أبي لم يوقظني لصلاة الفجر؛لأنه منذ بلغ أصبحت تلك مسؤوليته هو بالدرجة الأولى،فعليه أن يتخذ الأسباب اللازمة لإيقاظه وألا يعتمد على أبيه في ذلك، وأقول للشاب الذي يعتمد على أبيه في الاستيقاظ لصلاة الفجر دعني أهمس في أذنك ألا تشعر بالخجل وأنت رجل طويل عريض قد خط شاربك وقويت بنيتك أن تعتمد على أبيك الذي شاب شعره وضعفت بنيته، أقول له لو رأيت شاباً يحمله أبوه فماهو تعليقك؟. لاشك أنك ستقول أن الأولى أن يحمل القوي الضعيف فمعنى هذا أن الأب هو القوي وأنت الضعيف؟. فهل ترضى لنفسك أن تكون ضعيفاً؟.في أمور الدنيا تأنف أن يصفك أحد زملائك أو غيرهم بالضعف والكسل والخور، وقد تسعى للبطش والانتقام ممن يصفك بذلك؟.فكيف ترضى أن تكون تلك صفتك في مسيرك إلى الله الذي خلقك وقواك وعافاك؟. ويبلغ الضعف والخور مبلغه يوم أن تأبى الاستجابة السريعة لأبيك حال إيقاظه لك، فهو يناديك ثم يناديك وأنت تتمرغ في فراشك قد التصقت به،وثقل بدنك عن إجابة داعي الرحمن وهو يناديك:حي على الصلاة،حي على الفلاح،الصلاة خير من النوم: فأرجوك يابنيَّ الحبيب ثم أرجوك رجاء المحب المشفق أن تقفز وتنتزع نفسك من هذا الفراش مردداً شعارك الغالي كما عهدتك : {..وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى}(طه:84).في تلك اللحظات الشيطان يوسوس لك ما هذا الأب الذي لا يترك لي مجالاً للراحة والنوم والدعة،لقد شبع هو من الدنيا وملذاتها ثم جاء ليحرمني حتى لذة النوم، ماهذا التعقيد؟. إلى آخر تلك الوساوس الشيطانية التي إذا استرسلت معها ربما تدفعك للتطاول والرد على أبيك بغير أدب، وفي أخف الأحوال قد تدفعك للتحايل والكذب بأن تعده أن تصلي ولا تفعل ذلك للتخلص من إصراره عليك؛ذُكِرَ عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم رَجُلٌ فَقِيلَ مَا زَالَ نَائِمًا حَتَّى أَصْبَحَ مَا قَامَ إِلَى الصَّلَاةِ فَقَالَ Sad(بَالَ الشَّيْطَانُ فِي أُذُنِهِ))(البخاري،الجمعة،ح(1076))؛قلي بربك بنيَّ الحبيب أترضى أن تجعل من أذنك مكاناً لبول عدوك القذر الشيطان ؟.الذي يتثاقل عن صلاة الفجر قد رضي بذلك،يابنيَّ والله ثم والله ثم والله ما أراد بك أبوك إلا الخير؛ أراد لك جنة عرضها السموات والأرض تعانق فيها هناك الحور العين فنتنعم بجمالهن ونعومة أجسادهنَّ. يابنيَّ الحبيب عد معي بذاكرتك للوراء قليلاً وتأمل معي ذلك المنظر،أنظر ودقق معي النظر إلى وجه أمة الإسلام وقد تهلل فرحاً بولادتك،استمع معي إلى دقات قلبها تكاد تصم الآذان من شدة الفرحة بك،هذه الأمة الثكلى كان أملها فيك كبيراً؛ أملها أن تكون أنت،نعم أنت وليس أحد غيرك من يعيد إليها مجدها وعزها؛فرحت بك وفي ذاكرتها علي بن أبي طالب رضي الله عنه الذي عرض حياته للخطر فداء لنبي هذه الأمة صلى الله عليه وسلم ومن أجل مجدها وعزها،في ذاكرتها عوف ومعوذ ابني عفراء وهما يتسابقان كأنك تراهما من مكانك هذا لقتل رأس الكفر في زمانهما فرعون هذه الأمة ولم يبلغا بعد سن الثامنة عشر،في ذاكرتها عمير بن أبي وقاص يتخفى بين الناس يوم بدر يخشى أن يرده رسول الله صلى الله عليه وسلم لصغر سنه الذي لم يبلغ الثامنة عشر ولم رآه النبي صلى الله عليه وسلم وهم بأن يرده سالت دموعه حارة على خده؛يريد الجنة ونعيمها فإذن النبي صلى الله عليه وسلم له وعلم الله أنه طلب الشهادة بصدق فما حل المساء إلا وهو في أحضان الحور العين بين الأنهار والأطيار في جنة عالية قطوفها دانية كلوا واشربوا هنيئاً بما أسلفتم في الأيام الخالية،في ذاكرتها سمرة بن جندب ورافع بن خديج يتنافسان للحصول على قبول،على القبول في دراسة؟. في وظيفة؟.على القبول من فتاة ماجنة لعوب؟.لا والله إنما هو التنافس للقبول ضمن جيش الإسلام في غزوة أحد لينالوا شرف الشهادة في سبيل الله،يبذلوا دماءهم رخيصة في سبيل الله؛في ذاكرتها محمد بن القاسم بن محمد وهو ممتطٍ صهوة جواده كأنك تراه يقود جيشاً عرمرماً فيفتح الهند والسند وينشر نور الإسلام فيها وعمره ثمانية عشر عاماً،في ذاكرتها الملك المظفر قطز وكيف أعاد للأمة بعون الله عزها بعد أن بلغ بها الذل مبلغه من التتار، في ذاكرتها صلاح الدين الأيوبي وكيف استنقذ المسجد الأقصى من يد الصليبيين الأنجاس،فقلي بربك..قلي بربك شاب لا يستطيع أن يجاهد نفسه في صلاة الفجر هل يستطيع أن يحقق للأمة ما ترجوه منه؟.شاب عجز عن أن يكون له دور في حيه أو حتى مع أهل بيته في الإيقاظ لصلاة الفجر هل يستطيع أن يحقق للأمة ما ترجوه منه؟.إني لأرجو الله ثم أرجو الله أن لا تكون أنت ولا أحد من شباب المسلمين ممن يتلبسون بتلك الصفات الذميمة،يابنيَّ الحبيب ألا تحب أن توصف بأنك رجل؟. فهل تعلم من هو الرجل حقاً؟.اسمع وصفه من رب العالمين حين يقول:{فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ(36)رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ(37)}(النــور).

الخطبة الثانية
إن الحمد لله نحمده ونستعينه وستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.أمابعد:فاتقوا الله عباد الله واعلموا رحمني الله وإياكم أن مرحلة الشباب هي مرحلة الفوز الذهبية وأقول للشباب أسمعوا لهذه الكلمات يخاطبكم بها نبيكم وحبيبكم تفاعلوا معها وكأنكم تنظرون إلى ذلك الوجه الأنور يحدثكم بها خاصة فيقولSad(سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمْ اللَّهُ فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ الْإِمَامُ الْعَادِلُ وَشَابٌّ نَشَأَ فِي عِبَادَةِ رَبِّهِ وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي الْمَسَاجِدِ وَرَجُلَانِ تَحَابَّا فِي اللَّهِ اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ وَرَجُلٌ طَلَبَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ أَخْفَى حَتَّى لَا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ))(البخاري،الأذان،ح(620)). فما يمنعك بنيَّ الشاب الحبيب أن تجمع تلك الصفات.يابنيَّ الحبيب هل علمت أنك بحملك عن أبيك مسؤولية الإيقاظ لصلاة الفجر تحقق مكاسب عظيمة أولها بر أبيك وإدخال السرور على قلبه وهو طريق معبد للجنَّة، ونوع من رد الجميل لهذا الأب الذي مابرح منذ ولادتك ومازال يبذل وقته وجهده من أجلك أنت ومن أجل سعادتك،إنك بعملك ذلك تفرغه للصلاة في الحرم فتكسب مثل أجره وقد يدعو لك هناك بدعوة صالحة تسعد بها في الدنيا والآخرة، ثم أنت تكسب أجر كل من أيقظته لصلاة الفجر بالمنزل وبإمكانك إلى جوار ذلك أن تستخدم الهاتف مع بعض الأصدقاء والجيران_بعد التنسيق معهم_لإيقاظهم فتكسب أجرهم وكل واحد منهم أيقظ أحداً من أهله فلك مثل أجره، ومن تعود منهم على صلاة الفجر في جماعة ثم دعا إليها أولاده وأهل بيته وأهل حيه فلك مثل أجورهم وكل من اقتدى أو تأثر بهم إلى يوم القيامة؛ فالله أكبر ما أعظمها من سلسلة أجور عظيمة أعظم من سلسلة جبال تهامة يحصل بها الشاب بمجهود بسيط،فلا تزهد بنيَّ فيها فها هي الحوراء تنظر إليك تنتظرك على أحر من الجمر، فهل أنت مشتاق لها ؟ فهيا إذن لتدفع مهرها وأسأل الله أن يعنيك عليه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة يوميات مسلم (3) دور الأبناء في صلاة الفجر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلدة حارس :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: