منتديات بلدة حارس اهلا وسهلا بكم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسلة يوميات مسلم (6) الدخول للمسجد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dark man
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 352
تاريخ التسجيل : 06/10/2008
العمر : 29

مُساهمةموضوع: سلسلة يوميات مسلم (6) الدخول للمسجد   الأحد أكتوبر 19, 2008 3:25 pm

سلسلة يوميات مسلم (6) الدخول للمسجد



الدكتور عصام بن هاشم الجفري


الحمد لله ذي العز والسلطان والرحمة والإحسان،كل الخلائق في افتقار وحاجة إليه يعلم ما هو كائن ما قد كان،أحمده سبحانه وأشكره على نعمة الأمن والإيمان،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له في ربوبيته ولا في إلهيته ولا في صفاته العلى وأسمائه الحسان،وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمداً عبد الله ورسوله إلى الثقلين الإنس والجان صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ومن تبعهم إلى يوم القيامة بإحسان.أما بعد:فهذا ربكم يخاطبكم فاستمعوا لخطاب ربكم وارعوه سمعكم وقلوبكم إذا يقول : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ }[آل عمران : 102].
أيها الأحبة في الله في الخطبة الخامسة من هذه السلسلة يوميات مسلم وقفنا على أعتاب المسجد واليوم ندعوك أخي لتلج المسجد ومن آداب دخول المسجد أن تقدم رجلك اليمنى ثم تقول دعاء الدخول للمسجد كما كان يفعل نبيك وحبيبك صلى الله عليه وسلم :"عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ حُسَيْنٍ عَنْ جَدَّتِهَا فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ الْمَسْجِدَ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحْمَتِكَ وَإِذَا خَرَجَ قَالَ بِسْمِ اللَّهِ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذُنُوبِي وَافْتَحْ لِي أَبْوَابَ فَضْلِكَ"(أحمد،باقي مسند الأنصار،ح(25213)). وكأني بك وأنت تضع قدمك داخل المسجد امتلأت فرحة ممزوجة برهبة وهيبة عظيمة؛ومع ذلك قلت:يا نفس احذري أن تكوني كذاك الذي ضَعُفتْ عَظَمَةُ الله في قلبه فأصبح يدخل لبيوت الله دخولاً عادياً لا يخالطه أدنى شعور بعظمة المكان وهيبة اللقاء،يا نفس هذه أصناف البشر إذا مروا بجوار بيت ملك أو أمير أو ثري تاقت نفوسهم لدخولها ليمتعوا أبصارهم بجمال ما فيها من زخارف الدنيا وبهرجها!.يا نفس أنت والله أحق أن تتوقي لدخول بيوت الله لأنك بدخولك بيت من بيوت الله دخلت بيت ملك الملوك،دخلت بيت رازق الأغنياء الذي يملك الأرض بكل ثرواتها ومخلوقاتها وما فيها والسماوات بما فيها وكل الكون ملك له، دخلت بيت الذي خلقك وسواك وبيده رزقك وأجلك وسعادتك، أنت بدخولك بيت من بيوت الله تُمتعي روحك التي تسمو وتصبح كطائر يتنقل بين جنبات نعيم وجمال الجنان.يا نفس من البشر من إذا دخل على عظيم من عظماء الدنيا شعر بسعادة غامرة لأن ذلك العظيم سمح له بدخول بيته، وانتابته هيبة من إنسان ضعيف مثله،وأنت أحق تشعري بالفرحة الغامرة واللذة العامرة،فكم يا نفس كم ممن غضب الله عليهم حرمهم من متعة دخول بيوته،يسمعون النداء تلو النداء فيعرضون أو يتشاغلون بمشاغل الدنيا، وأنت نعم أنت اجتباك ربك وسمح لك بدخول بيته،فهل قدرت لهذه النعمة قدرها؟.فهل بعد هذا يا نفس يكون دخولك للمسجد دخول عادي؟.وحينما جال بصرك في بيت الله اعتصر قلبك ألماً وذرفت عيناك دمعاً ؛لما رأيت من حال المسجد وقلت في نفسك الله أكبر هؤلاء اليهود والنصارى والوثنيون يعتنون بأماكن عباداتهم وهم على غير الحق!.ونحن..نحن المسلمون لا نعطي الأهمية لدور عباداتنا المساجد بيوت ربنا!. قلت في نفسك والله لو عَظُمَ الله في قلوب أمة الإسلام لعَظُمَتْ في قلوبهم بيوته ولما تركوها لأطفالهم الصغار يسرحون فيها ويمرحون ويفسدون في ثلاجات المياه وأرضيات المسجد،والأعجب أن يراهم نعم يراهم مسلم موحد ولاينهاهم بينما لو فعلوا جزءا من ذلك في بيته لأقام الدنيا وما أقعدها وقد يخرج خلفهم يجري في الشوارع لينهرهم؛ فتساءلت في نفسك قائلاً: أما لبيت الله حرمة في قلب هذا الذي رآهم لا تزيد عن بيته ولكن على الأقل كمكانة بيته، اعتصر قلبك ألماً لما رأيت مستوى النظافة بالمسجد متدني ونظافة برادات المياه كذلك،والصوتيات، والتكييف بها علل فقلت في نفسك:ما هذا والله إلا لأن بعض المصلين يرون علاقتهم بالمسجد أداء الفرض ثم الانصراف فقط ولا يعنيهم أمر المسجد ولو رأوه يتحول إلى خراب،ثم أردفت:عجباً ما لهؤلاء القوم ينفقون على صيانة ونظافة بيوتهم الشيء الكثير؛ما يحدث بها من خلل إلا سارعوا لإصلاحه والإنفاق عليه،مالهم يرون أن المسجد وصيانته مهما بلغت هي مسؤولية الإمام أو الجهات الرسمية فقط،وأن دورهم هو الانتقاد فقط،نقول لمثل أولئك عجباً لك إين واجبك تجاه بيوت الله؟.ألا تريد الأجر من الله؟.عندها خطرت لك خاطرة تأملت عدد سكان الحي فإذا هو كبير فقلت:لو أن كل واحد منهم خصص من دخله مبلغاً يسيراً خمسة ريالات على سبيل المثال وجعلها لعمارة وصيانة المسجد فهي لا تنقص من دخله شيئاً ويتوفر للمسجد دخلاً يستطيع أن يحافظ من خلاله على الصورة التي تليق به، ويدخل ذاك الذي همه أمر المسجد بريالاته المعدودة ضمن من مدحهم الله بقوله: { إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللّهِ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاَةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللّهَ فَعَسَى أُوْلَـئِكَ أَن يَكُونُواْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ } [التوبة : 18]، تعجبت في نفسك وقلت يوم يقدم ضيف على أحدنا يقوم صاحب المنزل بتجميره وتعطيره ، وهذا بيت الله يجتمع الناس فيه ليوم الجمعة بالآلاف لا يجد من يعطره أو يجمره؟.تساءلت في نفسك أين شباب الحي فلو أعطى كل شاب من وقته ساعة أو نصف ساعة في الأسبوع وجعلها لخدمة المسجد والقيام على أمره ضمن منظومة منظمة موزعة المهام من شباب الحي بإشراف الإمام لاختلف الأمر كثيرا؛ وقد يأتي الشيطان لأحدهم فيقول تكنس أو تمسح في المسجد أنت أكبر من ذلك فليرد عليه بأن أمر ذلك عظيم عند الله فقد أخرج البخاري في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَجُلًا أَسْوَدَ أَوْ امْرَأَةً سَوْدَاءَ كَانَ يَقُمُّ الْمَسْجِدَ فَمَاتَ فَسَأَلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَنْهُ فَقَالُوا مَاتَ قَالَSad(أَفَلَا كُنْتُمْ آذَنْتُمُونِي بِهِ دُلُّونِي عَلَى قَبْرِهِ أَوْ قَالَ قَبْرِهَا)) فَأَتَى قَبْرَهَا فَصَلَّى عَلَيْهَا(البخاري،الصلاة،ح(438)).فَلِعِظَمِ أمر نظافة المسجد اهتم صلى الله عليه وسلم بأمر التي كانت تنظفه. وبينما أنت كذلك إذا وقعت عيناك على ذاك الذي جاء للمسجد بلباس النوم أو بهيئة متبذلة فقلت في نفسك لوكان هذا على موعد مع أمير أو وزير أومدير هل كانت هذه هيئته؟.تساءلت ما بال القوم أنسوا قول الله جل في علاه: { يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ }[الأعراف : 31].

الخطبة الثانية
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له وأشهد أن نبينا وحبيبنا محمد عبد الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم , أما بعد:فاتقوا الله عباد الله ولينظر كل منا إلى أعداد المصلين معنا اليوم الجمعة هم بفضل الله كثير يضيق بهم المسجد وهذه نعمة كبيرة تدل على الخير الكبير في أمة الإسلام،لكن السؤال أين هذه الأعداد في صلاة الفجر،فالداخل لصلاة الفجر في المسجد لا يرى مع الأسف إلا أعداداً قليلة لا تمثل ربع سكان الحي، أين الباقون؟. ألم يسمعوا نداء ربهم الصلاة خير من النوم..الصلاة خير من النوم؟. قولوا لي بربكم أيها الأحبة في الله أمة تنام أعين ثلاثة أرباعها أو تزيد عن صلاة الفجر هل هي أمة متنبهة متيقظة متوثبة لبحث عزها؟ أم أنها أمة لاهية غافلة عما يحاك لها نائمة غارقة في بحرشهواتها؟. ولكن الأمل فيكم أيها الأحبة في الله فوالله ثم والله لو قام كل واحد منكم بدوره في صلاة الفجر لأحدث في المجتمع أثراً ولو بسيطاً يعظم مع مرور الزمن وتجني الأمة ثمرته، أخي الحبيب يا من اصطفاك ربك وسمح لك بدخول بيته في صلاة الفجر وفي صلاة الجمعة أبشر فإن الله قد أحبك واصطفاك فبادل ربك الحب وكن ممن قال الله فيهم : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }[المائدة : 54].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة يوميات مسلم (6) الدخول للمسجد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلدة حارس :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: